أنشطــة الجمعيــة


النتائج ( 1 - 8 ) من 44 | عدد الصفحات الكلية : 6

لقاء حواري مفتوح حول (ضعف تأثير النظام القانوني الفلسطيني على النساء المهمشات شرق مدينة غزة)

نفذت جمعية زاخر لقاء حواري مفتوح حول (ضعف تأثير النظام القانوني الفلسطيني على النساء المهمشات شرق مدينة غزة) وذلك ضمن مشروع (العون القانوني ووصول النساء المهمشات في شرق غزة للعدالة) الممول من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP/PAPP وذلك بحضور حشد من النساء من مناطق شرق غزة في حديقة مركز إسعاد الطفولة وقد ترأس الحوار الأستاذ والباحث القانوني / محمد التلباني الذي عرف حقوق المرأة في القانون الأساسي الفلسطيني والاتفاقيات الدولية وقانون الأحوال الشخصية وتطرق للأسباب التي تحول دون وصول النساء للعدالة ، منها أسباب تتعلق بالقوانين والإجراءات القضائية وأسباب أخرى تعود للبيئة المجتمعية وللنساء أنفسهن، وأكد أن الإجراءات الطويلة في المحاكم من أهم الأسباب التي تمنع المرأة من نيل حقوقها.  ثم تطرق لظاهرة العنف ضد المرأة ملقياً الضوء على العادات والمفاهيم المغلوطة في المجتمع حول مبررات تعرض المرأة للعنف بشتى إشكاله والذي يعود الى (جهل المرأة قانونياً وقلة وعيها بحقوقها – التردد في تقديم الشكوى – عدم وجود إجراءات تحفظ كرامة النساء اللواتي يتقدمن بالشكاوي – النظرة المجتمعية لهن كذلك التأخير في مرور الوقت يؤدي الى ضعف الوصول الى الإثباتات – لا يوجد محاكم مختصة بالقضايا التي تتعلق بقضايا العنف ضد المرأة – لا توجد اجراءات تحقيق سرية للنساء المعنفات)  وقد ساد اللقاء جو من الحوار والنقاش الايجابي والفعال ما بين الحضور منوهين أنها من أهم القضايا التي تمس واقع المرأة الفلسطينية في ظل الانقسام . وقد أوصى الحضور بضرورة توفير المساعدة القانونية المجانية الدائمة للنساء سواء كوحدة مستقلة في المحاكم أو من خلال مؤسسات المجتمع المدني وضرورة حل مشكلة الإجراءات الطويلة في المحاكم من خلال الضغط لمنع عرقلة وتسهيل الإجراءات وإنشاء وحدة تقديم الشكاوي بالتعاون مع مراكز حقوقية للنساء وتوفير حماية لازمة لضحايا العنف .  وعبرت النساء عن مطالبهن من المحاكم والمجلس التشريعي من خلال وقفة احتجاجية حملن خلالها لافتات منددة بالظلم الواقع عليهن . وهذا ما أكدته السيدة/ إنعام حلس رئيس مجلس إدارة جمعية زاخر من خلال البيان الصحفي الذي ألقته إثناء الوقفة مؤكدة على ضرورة تفعيل دور المحاكم في حماية النساء المعنفات والمحرومات والتعاطي مع القضايا المطروحة بسرية وخصوصية وضرورة العمل على وضع نظام رقابي من اجل تسريع الإجراءات القانونية.

20/01/2016

اسكتش مسرحي حول دور الأهل في اختيار تخصص أبنائهم في الجامعة وتأثيرهم عليهم

نفذ في  جمعية زاخر لتنمية قدرات المرأة الفلسطينية  بالتعاون مع  وحدات المساندة التعليمية مبادرة القيادات الشابة (حتى لا تكن على قارعة الطريق )  التابع برنامج مبادرة النوع الاجتماعي الجندر اليوم الثلاثاء الموافق 19/1/2016   اسكتش مسرحي حول دور الأهل في اختيار تخصص أبنائهم في الجامعة وتأثيرهم عليهم  واستهدف هذا العمل الأمهات  وطالبات الثانوية العامة حيث تفاعل كل من الأمهات والفتيات مع المسرحية لأنها كانت  تلامس الواقع الذي يعشنه وبعد انتهاء العرض ساد النقاش بين طاقم العمل المسرحي والأمهات وكان نقاش فعال وممتع  ووجه  فريق العمل المسرحي مجموعة من النصائح للأمهات والفتيات منها : حاول ان تكن واضحا في وضع القواعد والحدود لتكن قدوة حسنة لابنك كن صديقا لابنك حتى تكسب ثقته ويصارحك في أمور حياته كن كما تشاء "أنت " وضع بنفسك مستقبلك وقرر بإصرار وعزيمة أن تكن ما تريد وان تفعل ما تحب حتى لا تكن على قارعة الطريق غير حياتك , طور ذاتك تكن متميزا     

19/01/2016

ورشة عمل حول (مساعدة النساء للمطالبة بحقهن في المطالبة بالإعمار في مناطق الشجاعية)

نفذت جمعية زاخر لتنمية قدرات المرأة الفلسطينية ضمن مشروع (مساعدة النساء للمطالبة بحقهن في المطالبة بالإعمار في مناطق الشجاعية) بدعم وتمويل من مؤسسة الاورو متوسطية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان  حيث قامت الجمعية بتنفيذ العديد الأنشطة والفعاليات التي تهدف الى مشاركة النساء وتعزيز دورهن في المجتمع والحد المشاكل التي تواجههن في إعادة الاعمار، حيث تم تنفيذ العديد من الورش التوعوية في منطقة الشجاعية وهي المنطقة الأكثر ضرراً بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة استهدفت الورش النساء وتفعيل دورهن للمطالبة بحقهن في إعادة الاعمار والمشاكل التي تواجهن من فقدان الأوراق الرسمية واوراق الطابو وعمد قدرتهن على المطالبة بحقهن بعد الحرب الأخيرة على القطاع.  وكذلك قامت الجمعية بعمل تدريبات خاصة بالنساء في مواضيع (الاتصال والتواصل – مهارات الإقناع – كيفية التدخل في حل المشكلات وتشكيل التحالفات) يتمتعن بصفات قيادية وقدرتهن على الاتصال والتواصل مع الجمهور لكي تكون النساء ذات قدرة وكفاءة لحل المشكلات التي تواجه النساء في منطقة الشجاعية وإيصال صوتهن للجهات المعنية .  كذلك قامت الجمعية من خلال المشروع بعمل تحالفات مع الشخصيات الاعتبارية والمخاتير ورجال الإصلاح والاكاديمين لكونهم الفئة الأقدر على استيعاب المشاكل التي تواجهها النساء ومحاولة حل مشاكلهم

14/01/2016

ورشة عمل حول "الدعم الطارئ لخدمة النفايات الصلبة في قطاع غزة "

نفذت جمعية زاخر بالتعاون مع برنامج خلق فرص عمل يوم الثلاثاء الموافق 13/1/2016 ورشة عمل حول "الدعم الطارئ لخدمة النفايات الصلبة في قطاع غزة " وتهدف الورشة لبناء القدرات عن طريق المشاركة الفعالة مع الجهات المعنية بما فيها مؤسسات المجتمع المدني والاستفادة القصوى من الكفاءات والخبرات التي يتمتع بها الفرد والمجتمع وتشجيع دور المرأة وحماية البيئة . وابدت السيدات مشاركة فعالة في النقاش خلال الورشة.

14/01/2016

اختتام التدريب القانوني بالتعاون مع خبراء التطوير

اختتمت جمعية زاخر لتنمية قدرات المرأة الفلسطينية بالتعاون مع شركة خبراء التطوير السبت الموافق 2-1-2016، منتسبات التدريب القانوني والذي ارتكز على محورين: الضغط والمناصرة ، التمكين القانوني للمرآة، بواقع (16 ساعة تدريبية ) ضمن مشروع العون القانوني والوصول للنساء المهمشات في شرق غزة للعدالة والممول من UNDP ، حيث قاد تدريب الضغط والمناصرة الدكتور/ عبد الرحمن وادي، وارتكز في اليوم الأول للتدريب على أساليب التأثير على الآخرين ، وكيفية عمل حملات الضغط، ولماذا نقوم بحملات التعبئة والضغط، وماهي الأهداف التي يجب أن تتوفر من الضغط، وماهو الغرض من الضغط والمناصرة، وما هي الصفات التي يجب أن تتوفر في قائد الضغط والمناصرة، وما هي الخطايا السبع في الضغط والمناصرة، وما هي أنواع القوة الناعمة للضغط والمناصرة، وفي اليوم الثاني للتدريب ارتكز على المبادئ الرئيسية لحملات الضغط والمناصرة، وما هي المنافع الشخصية والمؤسساتية الناتجة عن مناصرة العدالة الاجتماعية، وما هي الخطوات الرئيسية للتخطيط للحملات، وكيفية حشد الحلفاء وبناء التحالفات، وما هي مقومات النجاح للتحالفات، وكيفية الوصول لوسائل الإعلام المختلفة، وفي نهاية اليوم الثاني للتدريب تم تقسيم المتدربات إلى مجموعات لعمل ورشة عمل حول ( بناء تحالف حول بناء دستور لفلسطين ). أ. محمد كمال السوسي قاد تدريب التمكين القانوني للمرآة وارتكز في اليوم الأول للتدريب على مقدمة حول طبيعة الدورة وأهميتها وعرض موضوعات الدورة ، تعريف الخطبة، ومن لا يجوز خطبتها، ومن هي المحرمات من النساء، و موعد النظر وحدوده، والآثار الناجمة عن العدول عن الخطبة، وتعريف عقد الزواج وأهميته ومقاصده، وأركان عقد الزواج وشروطه، والولاية والكفاءة في الزواج، وكيفية إجراء عقد الزواج  ( شرح المضبطة)، وفي اليوم الثاني للتدريب ارتكز على الزواج التعريف والأركان والشروط ( تعريف عقد الزواج وأهميته ومقاصده وأركان عقد الزواج وشروطه، والولاية والكفاءة في الزواج، وكيفية إجراء عقد الزواج والمضبطة، والفحص الطبي للزواج و المضبطة والسن القانوني للزواج، والولاية والكفاءة في الزواج، وحقوق المرأة على زوجها من نفقة ومهر وغيره، إنهاء عقد الزواج، ( الطلاق – التفريق – الخلع)، وآثار انهاء عقد الزواج (العدة والحضانة))، وفي نهاية اليوم الثاني للتدريب تم تقسيم المتدربات إلى مجموعات لعمل ورشة عمل حول (أسباب غلاء المهور، أسباب الطلاق في المجتمع الفلسطيني. وفي نهاية الاحتفال، تم تكريم الأخوة المدربين، وتقديم الشهادات الخاصة بالتدريب لمنتسبات التدريب، وأخذ الصورة الجماعية للمنتسبات التدريب مع الضيوف والمدربين.

04/01/2016

تدريب حول " مهارات الضغط والمناصرة - التمكين القانوني للمرأة"

تنفذ جمعية زاخر لتنمية قدرات المرأة الفلسطينية ضمن مشروع (العون القانوني ووصول النساء المهمشات للعدالة فير شرق غزة) تدريب حول " مهارات الضغط والمناصرة - التمكين القانوني للمرأة" والذي يستهدف خريجات من منطقة شرق غزة بواقع (16) ساعة تدريبية.  

04/01/2016

ورشة عمل بعنوان “دور الإعلام في حماية حقوق المرأة واليات وصولها للعدالة ”

عقدت جمعية زاخر لتنمية قدرات المرأة الفلسطينية يوم الاثنين ورشة عمل بعنوان “دور الإعلام في حماية حقوق المرأة واليات وصولها للعدالة ” وذلك ضمن مشروع العون القانوني ووصول النساء المهمشات في شرق غزة للعدالة الممول من برنامج الأمم المتحدة UNDP. وقد حاضر الورشة كلا من الإعلامية “لانا شاهين” مراسلة قناة الميادين والإعلامية “فادية عليوة” رئيسة تحرير وكالة الحياة برس ولفيف من الإعلاميين ورجال القانون والأدباء و بإشراف المحامي “حكيم ابو كرش”  وبدورها رحبت السيدة “أم سامر حلس” رئيس مجلس إدارة جمعية زاخر بالحضور كلن باسمه ولقبه مؤكدة على دور الإعلام في إبراز وتعزيز قدرات المرأة الفلسطينية وحماية حقوقها وتوصيل صوتها الى الجهات المعنية وتوصيل رسالتها النضالية . ومن جانبها أشادت الإعلامية “لانا شاهين ” أن نضال المرأة الفلسطينية لم يتوقف وطنيا ونضاليا ونقابيا ، فقد سجلت المرأة بأطرها ومؤسساتها الفاعلة حضورا مميزا أعطى للمشهد الفلسطيني نكهته الخاصة والمتكاملة هذا ما ولد لديها عزيمة التحدي ومواجهة المعيقات والمثابرة من اجل تذليلها. مضيفة أن الإعلامية لا تبحث عن الوظائف وإنما تبحث عن التحديات التي تواجه فيها الكثير من المخاطر ومواجهتها وهذا ما يميز الإعلامية عن غيرها. وفي ذات السياق أشارت الإعلامية “فادية عليوة ” بأن صورة المرأة في الإعلام الفلسطيني تواجه إشكاليات خاصة ، تتقاطع في أجزاء منها مع إشكاليات الصورة الإعلامية للمرأة العربية ، لارتباطها بواقع وظروف المجتمع الفلسطيني ، ولاحتكامها لذات العادات والتقاليد التي تسودها المفاهيم والثقافة النابعة من مرجعيات تقليدية تحتكم لثقافة ذكورية تتنكر لأي دور للمرأة تسعى للمشاركة على قدر المساواة . ومن وجهة نظري أن الصورة الإعلامية للمرأة الفلسطينية تمتلك فرادة خاصة نابعة من الواقع السياسي والوطني الفلسطيني لتبقى بالنهاية نضالية. وفي ختام النقاش تم وضع توصيات من قبل الحضور وسماع آراء الحاضرين واقتراحات كان موجبها ، الوصول الي خطط ايجابية من ضمنها . -تطوير صحافة نسائية مختصة وضمان توزيعها ووصولها الى قطاعات واسعة. -إعداد برامج إعلامية موجهة تستهدف توعية المجتمع بقضايا المرأة وأهمية مساواتها. -توسيع هامش التعبير والرأي والرأي الآخر في الإعلام . -إيلاء اهتمام خاص بالصحفيين والصحافيات وتثقيفهم بقضايا المرأة . -خلق منتدى إعلامي يضم إعلاميين وإعلاميات ومثقفين ومثقفات بهدف مراجعة الصورة الإعلامية بشكل يقيم البرامج النسوية . -دعوة المثقفات والأكاديميات في الجامعات لإبداء اهتمام أكبر في قضايا المرأة والإعلام .

04/01/2016

لقاء حواري مفتوح حول (ضعف تأثير النظام القانوني الفلسطيني على النساء المهمشات شرق مدينة غزة)

نفذت جمعية زاخر لقاء حواري مفتوح حول (ضعف تأثير النظام القانوني الفلسطيني على النساء المهمشات شرق مدينة غزة) وذلك ضمن مشروع (العون القانوني ووصول النساء المهمشات في شرق غزة للعدالة) الممول من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP/PAPP وذلك بحضور حشد من النساء من مناطق شرق غزة في حديقة مركز إسعاد الطفولة وقد ترأس الحوار الأستاذ والباحث القانوني / محمد التلباني الذي عرف حقوق المرأة في القانون الأساسي الفلسطيني والاتفاقيات الدولية وقانون الأحوال الشخصية وتطرق للأسباب التي تحول دون وصول النساء للعدالة ، منها أسباب تتعلق بالقوانين والإجراءات القضائية وأسباب أخرى تعود للبيئة المجتمعية وللنساء أنفسهن، وأكد أن الإجراءات الطويلة في المحاكم من أهم الأسباب التي تمنع المرأة من نيل حقوقها.  ثم تطرق لظاهرة العنف ضد المرأة ملقياً الضوء على العادات والمفاهيم المغلوطة في المجتمع حول مبررات تعرض المرأة للعنف بشتى إشكاله والذي يعود الى (جهل المرأة قانونياً وقلة وعيها بحقوقها – التردد في تقديم الشكوى – عدم وجود إجراءات تحفظ كرامة النساء اللواتي يتقدمن بالشكاوي – النظرة المجتمعية لهن كذلك التأخير في مرور الوقت يؤدي الى ضعف الوصول الى الإثباتات – لا يوجد محاكم مختصة بالقضايا التي تتعلق بقضايا العنف ضد المرأة – لا توجد اجراءات تحقيق سرية للنساء المعنفات)  وقد ساد اللقاء جو من الحوار والنقاش الايجابي والفعال ما بين الحضور منوهين أنها من أهم القضايا التي تمس واقع المرأة الفلسطينية في ظل الانقسام . وقد أوصى الحضور بضرورة توفير المساعدة القانونية المجانية الدائمة للنساء سواء كوحدة مستقلة في المحاكم أو من خلال مؤسسات المجتمع المدني وضرورة حل مشكلة الإجراءات الطويلة في المحاكم من خلال الضغط لمنع عرقلة وتسهيل الإجراءات وإنشاء وحدة تقديم الشكاوي بالتعاون مع مراكز حقوقية للنساء وتوفير حماية لازمة لضحايا العنف .  وعبرت النساء عن مطالبهن من المحاكم والمجلس التشريعي من خلال وقفة احتجاجية حملن خلالها لافتات منددة بالظلم الواقع عليهن . وهذا ما أكدته السيدة/ إنعام حلس رئيس مجلس إدارة جمعية زاخر من خلال البيان الصحفي الذي ألقته إثناء الوقفة مؤكدة على ضرورة تفعيل دور المحاكم في حماية النساء المعنفات والمحرومات والتعاطي مع القضايا المطروحة بسرية وخصوصية وضرورة العمل على وضع نظام رقابي من اجل تسريع الإجراءات القانونية.

04/01/2016